الرئيسية / أخبار العرب / إرهابيو «داعش» يحلقون لحاهم ويتخلون عن زيّهم الأفغاني تسهيلاً للهرب

إرهابيو «داعش» يحلقون لحاهم ويتخلون عن زيّهم الأفغاني تسهيلاً للهرب

شهداء وجرحى في قصف «للتحالف» سوقاً شعبياً غرب الرمادي
إرهابيو «داعش» يحلقون لحاهم ويتخلون عن زيّهم الأفغاني تسهيلاً للهرب

أدى قصف جوي لطائرات «التحالف» استهدف سوقاً شعبياً في مدينة القائم غرب الرمادي إلى استشهاد 7 أشخاص وجرح 34 آخرين في حين كشف مصدر عسكري عن انطلاق عملية عسكرية مدعومة بالحشد الشعبي من ثلاثة محاور لتحرير مدينة هيت ومناطق في غرب الرمادي من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، بينما تواصل القوات العراقية عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين وقضت على عدد منهم في صلاح الدين والموصل ودمرت عدداً من سياراتهم، وأفاد مصدر أمني أنه تم قتل 11 إرهابياً من «داعش» وحرق أربع سيارات تابعة لهم في قرية المالحة شمال المحافظة.

من جهة أخرى أشار مصدر أمني في محافظة صلاح الدين إلى أن إرهابيي «داعش» فجروا قبر رئيس مجلس الأعيان في العهد الملكي أحد قياديي الثورة العربية الكبرى مولود مخلص باشا وسط مدينة تكريت ما أدى إلى تدميره بالكامل.
كما أفاد مصدر آخر بأن إرهابيي «داعش» فجروا 36 منزلاً لمسؤولين وقادة عسكريين سابقين وشيوخ عشائر بينما قاموا بتفخيخ 50 منزلاً آخر بالعبوات الناسفة تمهيداً لتفجيرها شمال وشرق تكريت.
وفي سياق متصل قال العقيد في قيادة دهوك شيرزاد نايف: إن وحدات من الجيش صدت هجوماً لإرهابيي «داعش» على ناحية زمار شمال غرب الموصل ودمرت عربة بمن فيها من إرهابيين،.
من جانبه، أعلن مجلس أعيان الموصل عن مقتل ما يسمى مسؤول ديوان التعليم الديني في «داعش» الإرهابي المدعو أبو دعاء اليماني واثنين من مرافقيه في مدينة الموصل, وفي كركوك نفذت قوة من الشرطة استناداً إلى معلومات دقيقة عملية أمنية في حي العروبة شرق كركوك أسفرت عن اعتقال 15 شخصاً لقيامهم بنشاطات مسلحة, كما أفادت مصادر أمنية بأن طيران التحالف قتل 20 إرهابياً من «داعش» خلال غارات جوية استهدفت سيارات تقل مسلحين وتحمل أسلحة وتجمعات لهم داخل قضاء الحويجة غرب كركوك.
في الأثناء، كشف الشيخ نعيم الكعود أحد شيوخ عشيرة البونمر عن قيام إرهابيي «داعش» بإعدام 24 شخصاً آخر من أبناء عشيرته بينما أكد أحد الناجين من المجزرة أنه تعرف على هوية مرتكبيها.
سياسياً، اعتبر مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أن تصريحات الرئيس الفرنسي بشأن قدرة الجيش العراقي على مواجهة «داعش» غير صحيحة ولا تعكس الواقع على الأرض.
على صعيد آخر، كشف قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري أن تنظيم «داعش» تخلى عن زيه الأفغاني، بينما عمد أغلب عناصره إلى حلق اللحى في ثلاث مناطق داخل المحافظة، معتبراً أن ذلك الإجراء هو مؤشر على محاولات التنظيم إيجاد طرق للهروب بعد تطويق معاقله.
وأضاف الشمري: إن التطورات الحاصلة في حركة الزي والمظهر الخارجي لعناصر التنظيم تمثل مؤشراً على محاولات جادة على إيجاد طرق للهروب بعد تطويق أغلب معاقله من أكثر من محور في الأسابيع الماضية.
وتابع: «داعش» يتقهقر يوماً بعد آخر وبات ضعيفاً للغاية بعد الانتصارات الأخيرة في أكثر من محور، لافتاً إلى أن حركة تحرير ما تبقى من مناطق ديالى ستنطلق قريباً جداً وستكون الصفحة الأخيرة في سلسلة العمليات العسكرية من أجل إعلان ديالى خالية من «داعش».

إرهابيو «داعش» يحلقون لحاهم ويتخلون عن زيّهم الأفغاني تسهيلاً للهرب

إرهابيو «داعش» يحلقون لحاهم ويتخلون عن زيّهم الأفغاني تسهيلاً للهرب

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة كالقطة المذعورة..يسكنها هلعها

المملكة كالقطة المذعورة يسكنها هلعها ثـار الجارُ قهـراً، فعَصف «التنابل» حزمـاً! قمم الأعراب على مر ...