الرئيسية / أخبار العرب / الجيش العراقي يحرّر حقول عجيل النفطية شمال شرق تكريت

الجيش العراقي يحرّر حقول عجيل النفطية شمال شرق تكريت

مقتل عشرات الإرهابيين في الرمادي
الجيش العراقي يحرّر حقول عجيل النفطية شمال شرق تكريت


 
في سياق حملته العسكرية لتطهير البلاد من سيطرة تنظيم «داعش» الإرهابي، واصل الجيش العراقي بالتعاون مع الحشد الشعبي باستهداف مواقع الإرهابيين في منطقة بيجي والتلال المجاورة لها شمال محافظة صلاح الدين بينما تعمل فرق الهندسة على إنشاء جسر بديل لجسر الفتحة تمهيداً لدخول المنطقة،

 وذلك في وقت تمكن فيه الجيش العراقي من تحرير حقول عجيل النفطية شمال شرق مدينة تكريت من تنظيم «داعش» وفق ما ذكره مراسل قناة «الميادين».
وقال قائد الشرطة الاتحادية العراقية الفريق رائد شاكر لـ«الميادين»: إن العمل يجري بالتنسيق مع الجيش العراقي للدخول إلى منطقة بيجي على الرغم من إمكانية التقدم حالياً، وأضاف شاكر: إنه جرى قطع طرق إمداد لـ«داعش» يبيع عبرها النفط إلى المهربين.
إلى ذلك تمكنت القوات العراقية من تصفية مصطفى الهزيماوي والملقب «أبو زكريا» المسؤول عن تجهيز انتحاريي «داعش» شرق مدينة الرمادي وفق ما صرح به قائد شرطة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي الذي أكد أن خمسة من مسلحي تنظيم «داعش» قتلوا في قصف مدفعي في منطقة جزيرة الخالدية التابعة لقضاء الخالدية شرق الرمادي.
كما أعلن الفهداوي تطهير ناحية البغدادي غرب الرمادي من تنظيم «داعش» بالكامل كذلك أحبطت الشرطة العراقية هجوماً لـ«داعش» على منطقة الحوز وسط الرمادي.
بدوره قال العميد عبد الأمير الخزرجي: إن القوات الأمنية قتلت ثلاثة انتحاريين حاولوا تفجير أنفسهم وسط الرمادي. وأفاد المسؤول الأمني بأن جهاز مكافحة الإرهاب مدعوماً بعناصر من الشرطة صد هجومين بواسطة سيارة مفخخة أعقبه هجوم آخر بواسطة انتحاريين يرتديان حزامين ناسفين في منطقتي حي الأندلس والضباط وسط الرمادي.
وأضاف الخزرجي: القوات تمكنت من قتل الانتحاريين الثلاثة وتفجير السيارة المفخخة من دون وقوع خسائر بشرية في صفوفها. وحول عمليات تحرير تكريت أكد النائب الأول لمحافظ صلاح الدين إسماعيل هلوب أمس عدم وجود أي تعليق أو إيقاف بعمليات تحرير المدينة، بينما أشار إلى أن القيادات الأمنية والعسكرية تعمل على إعادة تقييم قوة تنظيم «داعش» الموجودة في مجمع القصور الرئاسية المتاخمة له وسط المدينة.
وأضاف هلوب في حديث لـ«السومرية نيوز»: هناك خطة قبل الاقتحام تعتمد على القصف بالقذائف والمدفعية.
في غضون ذلك أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى أمس عن اعتقال 17 إرهابياً من «داعش» ضمن محور ديالى- صلاح الدين، بينما أوضحت أن هؤلاء الإرهابيين هربوا من ساحة المعركة وهم يرتدون زي نساء.
وقال رئيس اللجنة صادق الحسيني لـ«السومرية نيوز»: إن قوات أمنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي ومكلفة بإدارة ملف محور ديالى- صلاح الدين اعتقلت خلال الأيام العشرة الماضية 17 عنصراً من «داعش» خلال عمليات تحرير مناطق حمرين والعلم والبوعجيل وصولاً إلى تخوم تكريت، مؤكداً أن هؤلاء الإرهابيين اعتقلوا بعدما هربوا من ساحة المعركة متنكرين بزي نساء.
وأضاف الحسيني: جميع المعتقلين جرى اقتيادهم إلى مركز للاحتجاز من أجل التحقيق معهم، مؤكداً أن بعضهم أدلى بمعلومات غاية في الأهمية أبرزها الاستدلال على مقابر ضحايا مجزرة سبايكر التي راح ضحيتها المئات من منتسبي القوى الأمنية خلال شهر حزيران العام الماضي.
وفي السياق ضبطت الأجهزة الأمنية العراقية 15 عبوة ناسفة في مخبأ سري لتنظيم «داعش» الإرهابي شرق صلاح الدين شمال شرق بغداد .
وقال قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري أمس في حديث لـ«السومرية نيوز»: قوة أمنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي ضبطت 15 عبوة ناسفة تزن الواحدة منها 30 كغ من المتفجرات في مخبأ سري لتنظيم «داعش» الإرهابي في أطراف منطقة مطيبجة شرق صلاح الدين .
وأضاف الشمري: عملية ضبط العبوات جاءت وفق معلومات استخبارية دقيقة. وفي محافظة البصرة جنوب العراق أكدت وزارة الدفاع العراقية أن قيادة عمليات البصرة نفذت عملية استباقية لملاحقة العناصر الإرهابية وألقت القبض على خلايا نائمة في المحافظة.
وقالت الوزارة في بيان لها: تم اعتقال عدد من العناصر الذين صدرت بحقهم مذكرات قبض والذين يوجدون كخلايا نائمة في المحافظة ومصادرة الأسلحة المتوسطة التي كانت بحوزتهم، مشيرة إلى مقتل أحد المطلوبين.

 

IRAQ-ARMY-3

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة كالقطة المذعورة..يسكنها هلعها

المملكة كالقطة المذعورة يسكنها هلعها ثـار الجارُ قهـراً، فعَصف «التنابل» حزمـاً! قمم الأعراب على مر ...