الرئيسية / أخبار العرب / الجيش العراقي يصّد هجوماً وسط الرمادي ويستعد لتطهير الموصل

الجيش العراقي يصّد هجوماً وسط الرمادي ويستعد لتطهير الموصل

إرهابيو «داعش» يفككون مصفاة للنفط في صلاح الدين
الجيش العراقي يصّد هجوماً وسط الرمادي ويستعد لتطهير الموصل
واصل الجيش العراقي معركته ضد الإرهابيين وأحبط عدة هجمات، وقال قائد شرطة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي في حديث لـ«السومرية نيوز»: قوة من الشرطة والجيش والرد السريع وبإسناد مباشر من مقاتلي العشائر صدت أمس هجوماً لتنظيم «داعش» الإرهابي من أربعة محاور استهدف المجمع الحكومي وسط الرمادي.
وأضاف: العملية أسفرت عن مقتل أكثر من 20 من إرهابيي «داعش»، مشيراً إلى أن طيران الجيش قصف عدة مواقع في المناطق التي هاجم منها عناصر التنظيم.
من جهتها أكدت وزارة الدفاع في بيان لها أن الطائرات دكت أوكار وتجمعات الإرهابيين في قواطع بيجي والأنبار وديالى ما أسفر عن مقتل عدد كبير من إرهابيي «داعش» وتدمير عدد من السيارات المزودة بأسلحة وقتل من فيها من الإرهابيين.
إلى ذلك أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين بأن 9 عناصر من الشرطة سقطوا بين شهيد وجريح، بينما قتل وأصيب العشرات من «داعش» باشتباكات اندلعت بين القوات الأمنية وعناصر «داعش» في ناحية المعتصم جنوب قضاء سامراء «جنوب تكريت»، وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن عناصر «داعش» سيطروا على وسط ناحية المعتصم، مبيناً أن القوات الأمنية تحشدت في أطراف الناحية.
في غضون ذلك أكدت وزارة حقوق الإنسان في بيان نقلته «السومرية نيوز» أن عصابات «داعش» الإرهابية أقدمت على تفكيك مصفاة ثانوية للنفط في ناحية الصينية التابعة لمحافظة صلاح الدين ونهبها ونقلها إلى محافظة نينوى، مشيرة إلى أن شهود عيان بينوا أن هذه العصابات تعتزم نقل تلك الأجزاء إلى محافظة الرقة السورية.
من جانب آخر بينت الوزارة أنها تلقت نبأ آخر بأن العصابات الإرهابية قامت بتعيين والٍ لمدينة الموصل يدعى حسن سعود الجبوري بديلاً من محمود حسن الجبوري، لافتة إلى أن ذلك جاء بسبب فشل الأخير في إدارة الملف الأمني للعصابات الإرهابية وتعرض المئات من عناصر «داعش» الإرهابي للضربات الجوية من قبل القوة الجوية العراقية وقوات التحالف الدولي.
بالتزامن قام إرهابيو «داعش» بإعدام 9 من عناصره في قضاء البعاج غرب الموصل بتهمة الفرار من المعركة، بينما اختطف إرهابيو «داعش» 4 مرشحين سابقين لانتخابات مجالس المحافظات من قضاء سنجار.
على صعيد آخر قال رئيس مجلس محافظة الموصل بشار الكيكي إن الحكومة العراقية وضعت الخطط العسكرية اللازمة لتحرير المدينة من قبضة إرهابيي «داعش»، مضيفاًَ: القوات التي ستوكل لها مهمة تحرير المدينة تم إعدادها وتجهيزها، وقال الكيكي: تحرير مدينة الموصل ليست عملية سهلة وهي بحاجة إلى قوات يزيد تعدادها على 20 ألف مقاتل وأسلحة ثقيلة.
وفي بعقوبة أفاد مسؤولون أمنيون بأن 18 من عناصر «داعش» ومدنيين ورجال شرطة قتلوا وأصيب سبعة آخرون وتم العثور على سبع جثث لإرهابيي «داعش» في حوادث عنف متفرقة بالمدينة.

iraq-Army-War

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة كالقطة المذعورة..يسكنها هلعها

المملكة كالقطة المذعورة يسكنها هلعها ثـار الجارُ قهـراً، فعَصف «التنابل» حزمـاً! قمم الأعراب على مر ...