الرئيسية / أخبار العرب / الجيش العراقي يضيّق الخناق على ألف إرهابي في تكريت

الجيش العراقي يضيّق الخناق على ألف إرهابي في تكريت

واصل حصار ناحية الكرمة بانتظار معركة الحسم
الجيش العراقي يضيّق الخناق على ألف إرهابي في تكريت


في سياق عملياتها العسكرية ضد تنظيم «داعش» الإرهابي استهدفت القوات العراقية المشتركة أوكار الإرهابيين في مدينة تكريت ومحافظة الأنبار وقضت على أعداد كبيرة, وقال محمد جبارة آمر كتيبة لمراسلة «سانا» في بغداد: قوة من عمليات صلاح الدين والحشد الشعبي رصدت رتلاً إرهابياً في منطقة الثرثار جنوب غرب تكريت ووجهت إليه ضربات مدفعية أسفرت عن تدمير خمس سيارات والقضاء على عشرة إرهابيين بينهم أحد متزعمي التنظيم الإرهابي.

كما أكد المتحدث الأمني باسم الحشد الشعبي يوسف الكلابي أن أكثر من ألف إرهابي من «داعش» محاصرون داخل تكريت منذ عشرة أيام ولا يصلهم أي إمداد وأغلبهم ليسوا عراقيين ومهيئين للانتحار.
من جانبه أوضح مصدر في جهاز مكافحة الإرهاب في محافظة الأنبار أن الاشتباكات مع إرهابيي «داعش» في أحياء الأندلس والحوز والبوذياب وجزيرة الخالدية شرق مدينة الرمادي ومناطق أخرى قرب المدينة أسفرت عن مقتل 60 إرهابياً وتدمير ثماني سيارات مزودة برشاشات ثقيلة, كما تمكنت قوة أخرى من صد هجوم لتنظيم «داعش» على مقر مديرية مكافحة الإرهاب وسط الرمادي.
في وقت تواصل القوات الأمنية محاصرة ناحية الكرمة شرق الفلوجة من ثلاثة محاور رئيسة بانتظار ساعة الصفر لتطهيرها من فلول «داعش» الإرهابي بعد تمكنها خلال الأيام الماضية من تطهير عدد من مناطق الكرمة ومنها الكراغول والبو عبيد والكناطر والحمرة والرعود ومعامل الجص وجزء من منطقة البو شهاب وجزء من منطقة البو حديد ومناطق أخرى.
بالتزامن أفاد بيان لوزارة الدفاع العراقية بأن الطيران العراقي نفذ عدة غارات على مواقع لـ«داعش» ضمن قيادتي عمليات محافظتي سامراء وصلاح الدين وتم تدمير عدد من أوكار الإرهابيين وعشر آليات وقتل أكثر من 70 إرهابياً.
إلى ذلك وضمن عمليات التخريب الممنهج للآثار في المنطقة كشف مصدر في محافظة نينوى أن «داعش» الإرهابي فجر منارة سنجار الأثرية مع عدد من المنازل المحيطة بها في القضاء، في حين اختطف إرهابيوه ثلاثة رجال دين وسط الموصل بسبب رفضهم ممارسات التنظيم.

 

iraq-army-7

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة كالقطة المذعورة..يسكنها هلعها

المملكة كالقطة المذعورة يسكنها هلعها ثـار الجارُ قهـراً، فعَصف «التنابل» حزمـاً! قمم الأعراب على مر ...