الرئيسية / الأخبار / الأخبار المحلية / الجيش يقضي على عشرات الإرهابيين في إدلب وريفها ويكبّد مرتزقة «داعش» خسائر فادحة بأرياف حمص وحماة ودير الزور

الجيش يقضي على عشرات الإرهابيين في إدلب وريفها ويكبّد مرتزقة «داعش» خسائر فادحة بأرياف حمص وحماة ودير الزور

الجيش يقضي على عشرات الإرهابيين في إدلب وريفها ويكبّد مرتزقة «داعش» خسائر فادحة بأرياف حمص وحماة ودير الزور


نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات في غاية الدقة والتركيز ضد تجمعات التنظيمات الإرهابية في إدلب وريفها أسفرت عن القضاء على العشرات من أفرادها وتدمير أدوات إجرامهم، كما وجهت ضربات ثقيلة لخطوط إمدادهم القادمة من الجانب التركي، في حين كبدت وحدات أخرى من الجيش الإرهابيين في أرياف حمص وحماة ودرعا ودير الزور خسائر فادحة في العديد والعتاد.

ففي حلب دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة آليات مزودة برشاشات ثقيلة ومدفعاً عيار 23 مم وراجمة صورايخ وقضت على العديد من الإرهابيين في الوضيحي ومزارع الملاح والنيرب ومخيم حندرات وعبوطين والليرمون والأتارب.
أما في حمص فقد نفذت وحدات من الجيش عمليات مركزة ضد أوكار تنظيم «داعش» الإرهابي في قريتي غنيمات وجب حبل أسفرت عن تدمير العشرات من الآليات للتنظيم الإرهابي بعضها مزود برشاشات ثقيلة إضافة إلى مقتل وإصابة جميع من فيها من إرهابيين، بينما دمرت وحدات أخرى أوكاراً وتجمعات للتنظيمات الإرهابية في قرية بئر الحكيم وجبل الأصابع وجبل النعيمة قرب جبل الشاعر.
كما نفذت وحدات من الجيش عمليات مركزة ضد أوكار تنظيم «جبهة النصرة» و«كتائب الأنصار» و«لواء حماة العقيدة» و«لواء أسود الإسلام» و«لواء الإيمان بالله» و«كتائب الفاروق» في مدينة الرستن وغرب خزان قرية الوعرة وأم شرشوح أسفرت عن سقوط قتلى بين صفوف الإرهابيين وتدمير عدد من أوكارهم بما فيها من أسلحة وذخيرة، في حين دمرت وحدات أخرى أوكاراً وأسلحة وذخيرة للإرهابيين وأوقعت قتلى بين صفوفهم في رجم القصر ورجم العالي وأبو حواديت والمشيرفة الشمالية وأم صهيريج.
وفي حماة نفذت وحدات من الجيش عمليات في بلدة اللطامنة أسفرت عن سقوط قتلى بين صفوف إرهابيي «جبهة النصرة» وتدمير آليات لإرهابيي التنظيم و«حركة أحرار الشام الإسلامية».
في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل وإصابة 13 من أفراد ما سمتها «الكتائب الإسلامية» وتكبدها خسائر كبيرة في بلدة اللطامنة الواقعة شمال مدينة حماة بنحو 35 كم.
ونفذت وحدات من الجيش عمليات مكثفة ضد أوكار التنظيمات الإرهابية في القرى والبلدات المتاخمة للبادية السورية شرق مدينة السلمية أدت إلى تدمير آليات ومقتل وإصابة العشرات من أفراد تنظيم «داعش» الإرهابي في قرى جنى العلباوي وعقيربات وحمادي عمر ورسم القطيشة ورسم الفايا وتل عدمة، بينما دكت وحدة ثانية وكراً للتنظيم الإرهابي في قرية قليب الثور.
أما في إدلب فقد نفذت وحدات من الجيش عمليات في غاية الدقة والتركيز ضد تجمعات لإرهابيي «جبهة النصرة» و«أحرار الشام» و«جند الأقصى» داخل المدينة حققت خلالها إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية على أكثر من محور.
وفي جنوب مدينة إدلب وجهت وحدات من الجيش ضربات مكثفة لأوكار تنظيم «جبهة النصرة» وكبدته خسائر فادحة بحسب المصدر العسكري حيث أكد تدمير أسلحة وذخيرة ومقتل عشرات الإرهابيين في بلدات وقرى سرمين وجدار بكفلون والمقبلة ونحليا وقميناس.
في هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل العشرات من أفرادها في الريف الجنوبي لمدينة إدلب حيث نشرت أسماء عدد من قتلاها من بينهم الإرهابي حسام خالد جميل رحال ومصطفى عبد القادر عبد العال.
وقضت وحدات من الجيش على إرهابيين ودمرت أسلحتهم في منطقة أبو الضهور وتل سلمو والحميدية.
ولفت مصدر عسكري إلى سقوط قتلى ومصابين بين صفوف التنظيمات الإرهابية في قرية البارة، مشيراً إلى تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد بقرية كفرلاتا جنوب مدينة أريحا وقرية عابدين شمال غرب خان شيخون.
وأوضح المصدر أن وحدات من الجيش وجهت ضربات ثقيلة لخطوط إمداد التنظيمات الإرهابية القادمة من الجانب التركي ما أدى إلى تدمير آليات وأسلحة وذخيرة في بلدة سلقين المتاخمة للواء اسكندرون المغتصب من قبل تركيا.
وأكد المصدر أن وحدة من الجيش قضت على العديد من الإرهابيين وأصابت آخرين ودمرت تجمعات لهم في قرية معرتمصرين الواقعة على الطريق المؤدي إلى معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا.
إلى ذلك دمرت وحدة من الجيش وكراً للتنظيمات الإرهابية في قرية الحويز الواقعة قرب الحدود الإدارية بين محافظتي إدلب وحماة.
وفي درعا قضت وحدات من الجيش على إرهابيين من «جبهة النصرة» ودمرت لهم مستودعات ذخيرة ومرابض هاون وآليتين ورشاشاً ثقيلاً في بلدة النعيمة.
وبعد رصد ومتابعة تحركات الإرهابيين وجهت وحدة من الجيش ضربة لآلية محملة بأسلحة وذخيرة تتحرك على طريق الحراك­­­_ المليحة الغربية أدت إلى تدميرها بشكل كامل، كما سقط قتلى ومصابون بين صفوف إرهابيي «جبهة النصرة» خلال عملية دقيقة ومركزة ضد أحد تجمعاتهم في السوق الحرة قرب بلدة نصيب المتاخمة للحدود الأردنية.
ودمرت وحدة من الجيش وكراً تم رصده في بلدة عقربا بمنطقة جيدور حوران شمال بلدة الحارة وعربة ثقيلة وآليتين بمن فيهما من إرهابيي «جبهة النصرة»، في حين تابعت وحدات أخرى عملياتها المركزة ضد بؤر التنظيمات الإرهابية وأوقعت قتلى ومصابين بين صفوفها في محيط جامع سعد بن أبي وقاص بحي درعا البلد.
في هذه الأثناء أقرّت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها بينهم رياض محمد خير النعسان وحامد الجهماني وفواز عبد الرحمن الرفاعي متأثراً بإصابته في مشافي الأردن حيث يقوم الإرهابيون بنقل مصابيهم إلى المشافي الحكومية الأردنية لمعالجتهم وإعادتهم لتنفيذ أعمال إجرامية ضد السوريين تنفيذاً لمخططات تديرها غرفة عمليات عمان بإشراف أنظمة استخباراتية في مقدمتها «الموساد» الإسرائيلي.
أما في القنيطرة فقد دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة وكراً للإرهابيين وأوقعت عدداً منهم قتلى ومصابين في قرية الحميدية.
وفي دير الزور قضت وحدة من الجيش على إرهابيين من «داعش» معظمهم من جنسيات غير سورية خلال عمليات نفذتها ضد أوكارهم في حي الصالحية ودمرت 15 آلية مزودة برشاشات ثقيلة ومتوسطة وعرف من بين الإرهابيين القتلى العراقي أبو أسامة العراقي.
في غضون ذلك سلّم 199 مطلوباً في دمشق وريفها وحمص وحماة أنفسهم للجهات المختصة لتسوية أوضاعهم.

 

army-الجيش السوري

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرائق

إخماد حريق نشب بأراض زراعية في منطقة الكسوة

إخماد حريق نشب بأراض زراعية في منطقة الكسوة