الرئيسية / الأخبار / الأخبار المحلية / الجيش يُواصل تقدمه في مثلث أرياف درعا والقنيطرة ودمشق

الجيش يُواصل تقدمه في مثلث أرياف درعا والقنيطرة ودمشق

حكم سيطرته على 31 قرية ومزرعة في ريف الحسكة
الجيش يُواصل تقدمه في مثلث أرياف درعا والقنيطرة ودمشق ويطهّر منطقة رجم الصيد من إرهابيي «النصرة»


واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقدمها في عدة محاور من مثلث أرياف درعا الشمالي الغربي والقنيطرة ودمشق الجنوبي الغربي، وأحكمت سيطرتها على منطقة رجم الصيد بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي «جبهة النصرة» فيها، في حين أحكمت وحدات أخرى من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها على 31 قرية ومزرعة في ريف الحسكة بعد دحر إرهابيي «داعش» منها.

فقد حققت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقدماً جديداً خلال عملياتها المتواصلة في ريف دمشق الجنوبي الغربي، حيث ذكر مصدر عسكري لـ «سانا» أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة بسطت سيطرتها على منطقة رجم الصيد المعروفة باسم تل الصياد بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» وفلول التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنهارة في المنطقة، وذلك بعد يوم من إحكام السيطرة الكاملة على تل قرين وتلول فاطمة وعلى بلدات الهبارية وخربة سلطانة وحمريت وسبسبا الاستراتيجية.
وضيقت عمليات الجيش المستمرة على محاور عدة في مثلث أرياف درعا الشمالي الغربي والقنيطرة وريف دمشق الجنوبي الغربي الخناق على إرهابيي «النصرة»، حيث تنتشر بين صفوفهم حالة من الفوضى والانهيارات الكبيرة وتطلق نداءات الاستغاثة بعد ضرب خطوط إمدادهم مع العدو الصهيوني الذي يمدها بمختلف صنوف الأسلحة والعتاد.
إلى ذلك اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتلقيها خسائر كبيرة في اليومين الماضيين في المنطقة ومقتل العشرات من أفرادها من بينهم محمد أحمد المحاصدة النميري ومهند الحمدان وزياد إبراهيم الضماد وأحمد عماد الحمصي وعمر محمود العطرات وحسين غسان العبدو ومحمود فواز السعدي وأحمد أيوب المطر وعبد السلام الكود.
وفي موازاة ذلك أكد مصدر عسكري أن وحدات من الجيش قضت على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية الممولة من أنظمة خليجية وإقليمية ودمرت لهم مستودعات أسلحة وذخيرة في قرى عقربا والمال والطيحة والحارة وكفر ناسج شمال غرب درعا.
وأضاف المصدر: إن الجيش أوقع قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين ودمّر أوكارهم وتجمعاتهم في تل عنتر وقرية زمرين ومدينة طفس ومدينة إنخل التي تعرضت لاعتداءات إرهابية وعمليات سلب ونهب من قبل التنظيمات الإرهابية وخربت العديد من آثارها.
إلى ذلك اشتبكت وحدة من الجيش والقوات المسلحة مع إرهابيين ينتمي أغلبهم لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وما يسمى «لواء توحيد الجنوب» وما يسمى«كتائب مجاهدي حوران» و«كتيبة مدفعية سجيل» الإرهابية وقضت على العديد منهم ودمرت أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم في حي الكرك بدرعا البلد وذلك بعد يوم من إيقاع أعداد منهم قتلى في حارة البجابجة ومحيط بئر أم الدرج وحي الأبازيد، وأقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها بينهم ياسر عيسى عبد الله الخطار الوادي وفراس محمود حمدان الكود.
وفي ريف القنيطرة الشرقي وجهت وحدة من الجيش والقوات المسلحة ضربات قاصمة لتجمعات التنظيمات التكفيرية التي تعمل بتنسيق مباشر مع كيان الاحتلال الإسرائيلي وقضت على العديد من أفرادها في بلدة مسحرة الواقعة على الحدود الإدارية مع محافظة درعا شمال تل الحارة، ودمرت آلية مزودة برشاش ثقيل بمن فيها من إرهابيين.
وفي الحسكة أكد مصدر في المحافظة أن وحدة من الجيش تصدت لهجوم شنه إرهابيو تنظيم «داعش» على أهالي قرية الداودية جنوب الحسكة بنحو 15 كم التي استعاد الجيش السيطرة عليها في الأول من الشهر الماضي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم «داعش» فيها.
وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش دمرت بالمدفعية الثقيلة تجمعات لإرهابيي «داعش» في منطقة الميلبية جنوب الحسكة بنحو 15 كم، لافتاً إلى أنه تم إيقاع أعداد كبيرة من «داعش» قتلى ومصابين وتدمير عدة آليات لهم في المنطقة.
وأكد المصدر وقوع قتلى ومصابين بين أفراد تنظيم «داعش» خلال ضربات وجهتها وحدات الجيش بالمدفعية الثقيلة على تجمعاتهم في قرية أبيض غرب مدينة الحسكة بنحو 25 كم.
إلى ذلك أكد المصدر أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أحكمت سيطرتها الكاملة على طريق تل براك القديم وأعادت الأمن والاستقرار إلى31 قرية ومزرعة في الريف الشمالي الشرقي للحسكة بعد دحر إرهابيي «داعش» منها.
وفي حمص ذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش دمرت بعد الرصد والمتابعة تجمعات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وأردت العديد من أفرادها قتلى في النشاشية جنوب غرب منطقة حسياء القريبة من الحدود السورية- اللبنانية.
وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش دمرت وكراً للإرهابيين في الرستن التحتاني وآلية بمن فيها قرب سكة القطار غرب قرية الزارة في منطقة الرستن بريف حمص الشمالي حيث تتحصن تنظيمات إرهابية تكفيرية من بينها «جبهة النصرة» وما يسمى «فيلق حمص» و«كتائب الفاروق» التي ترتكب جرائم قتل ونهب بحق أهالي القرى والمزارع المحيطة بها.
وأوضح المصدر أن وحدات من الجيش أوقعت إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية وكبدتها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد في قرية القنيطرات بريف تلبيسة.
وبيّن المصدر العسكري أن وحدات من الجيش نفذت عمليات مركزة ضد أوكارهم أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين ودمرت لهم أسلحة وذخيرة في قريتي سلام غربي والمشيرفة الشمالية في ناحية جب الجراح بريف حمص الشرقي.
إلى ذلك عثرت الجهات المختصة أمس على 10 عبوات ناسفة مزروعة داخل عبّارات المياه وتحت الجسور زرعها إرهابيون شرق مدينة تدمر في ريف حمص. وأضاف المصدر: إنه تم إبطال مفعول العبوات الناسفة بنجاح دون وقوع أي أضرار، مبيناً أن العبوات كانت معدة للتفجير لاسلكياً وأن أوزانها تتراوح بين 25 و 40 كغ.
وفي حلب ذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش نفذت عملية بمختلف أنواع الأسلحة ضد أوكار للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في قرية معارة الأرتيق بمنطقة جبل سمعان شمال غرب حلب بنحو 12 كم.
وقال المصدر: إن العملية انتهت بمقتل وإصابة عدد من الإرهابيين وتدمير الأوكار بشكل كامل بما فيها من أسلحة وذخيرة وعتاد تم تهريبه عبر الحدود التركية.
وأضاف المصدر: إن التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنتشرة في بلدة كفر حمرة بالريف الشمالي الغربي تكبدت خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد خلال العمليات المتواصلة للجيش والقوات المسلحة منذ عدة أيام.
وفي الريف الجنوبي الغربي شنت وحدات من الجيش ضربات مركزة ضد أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في قرية خان طومان, وأكد المصدر العسكري مقتل وإصابة أعداد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية في قرية مصيبين شمال شرق حلب حيث يندحر الإرهابيون من المنطقة ويتلقون ضربات قاصمة على أيدي وحدات من الجيش والقوات المسلحة التي أحكمت سيطرتها في تشرين الأول الماضي على منطقتي المناشر والمقلع والتلال المحيطة بمنطقة العويجة.
إلى ذلك ذكرت صفحات تابعة للتنظيمات الإرهابية التكفيرية على مواقع التواصل الاجتماعي أن أكثر من 80 إرهابياً مما يسمى «حركة حزم» وتنظيم «جبهة النصرة» سقطوا قتلى خلال الاشتباكات الدائرة بين الطرفين في إطار التناحر المستمر بين التنظيمات الإرهابية في ريف حلب الغربي.
إلى ذلك سلّم 37 مطلوباً من حمص وحماة أنفسهم للجهات المختصة لتسوية أوضاعهم.
من جهة ثانية استشهد مواطنان وأصيبت فتاة ورجل بجروح في اعتداء إرهابي بانفجار دراجة نارية مفخخة بحي المساكن بمدينة الحسكة.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة أن الدراجة النارية المفخخة ركنها أحد الإرهابيين في حي المساكن وتم تفجيرها عن بعد، مشيراً إلى استشهاد مواطنين اثنين وإصابة فتاة ورجل بجروح.

 

Syria-Army-9

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرائق

إخماد حريق نشب بأراض زراعية في منطقة الكسوة

إخماد حريق نشب بأراض زراعية في منطقة الكسوة