الرئيسية / الأخبار / الأخبار المحلية / الخارجية السورية : تصريح وزير خارجية تركيا حول تسلل الإرهابية بومدين إلى سورية اعتراف بأن بلاده لا تزال المعبر الرئيسي للإرهابيين
وزارة الخارجية السورية

الخارجية السورية : تصريح وزير خارجية تركيا حول تسلل الإرهابية بومدين إلى سورية اعتراف بأن بلاده لا تزال المعبر الرئيسي للإرهابيين

«الخارجية»: تصريح وزير خارجية تركيا حول تسلل الإرهابية بومدين إلى سورية اعتراف بأن بلاده لا تزال المعبر الرئيسي للإرهابيين
قال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: إن وزير الخارجية التركي صرّح اليوم «أمس» بأن حياة بومدين زوجة الإرهابي كوليبالي الذي قتل في عملية احتجاز الرهائن في متجر باريسي دخلت إلى تركيا في الثاني من الشهر الجاري وغادرت إلى سورية في الثامن من الشهر نفسه.
وأوضح المصدر حسبما نقلت «سانا» أن هذا التصريح يشكل اعترافاً رسمياً يبيّن بوضوح أن تركيا لا تزال تشكل المعبر الرئيسي لتسلل الإرهابيين الأجانب إلى سورية وعودتهم إلى الدول التي انطلقوا منها في انتهاك فاضح لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وخاصة القرارين 2170 و 2178.
وقال المصدر: إن تحرك الإرهابيين عبر الأراضي التركية بهذه السهولة يبرهن مجدداً تواطؤ الحكومة التركية مع المجموعات الإرهابية ويجعل تركيا شريكاً مباشراً في سفك الدم السوري ودماء الأبرياء في أنحاء العالم.
وأضاف المصدر: سورية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك بفاعلية لوضع حد لهذه السياسة التركية المدمرة المسؤولة بشكل مباشر عن تنامي النشاط الإرهابي التكفيري في المنطقة وتفعيل الآليات المتضمنة في قرارات مجلس الأمن الدولي لوقف دعم الإرهاب والتصدي لظاهرة المقاتلين الأجانب.
وكان وزير خارجية النظام التركي مولود جاويش أوغلو قد أقرّ أيضاً في مقابلة مع وكالة «الأناضول» التركية للأنباء بتسلل الإرهابية حياة بومدين إلى سورية عبر تركيا في الثامن من الشهر الجاري.
وقال جاويش أوغلو في مقابلة مع وكالة «الأناضول» التركية للأنباء: إن بومدين وصلت إلى تركيا قادمة من العاصمة الإسبانية مدريد في الثاني من الشهر الحالي قبيل هجمات باريس وأقامت في فندق في اسطنبول.
وأضاف: إن السلطات التركية توصلت إلى أن بومدين عبرت الحدود إلى سورية يوم الخميس الماضي وهو اليوم الذي قتل فيه زوجها شرطية في ضواحي باريس وذلك بعد يوم واحد من مجزرة صحيفة «شارلي إيبدو».
وأبدى مراقبون استغرابهم من أن يتم قتل وتصفية منفذي الهجمات الإرهابية ومختطفي الرهائن في فرنسا جميعهم دون اعتقال أي متهم وتقديمه للعدالة، داعين الرأي العام الفرنسي والدولي إلى الضغط على الحكومة الفرنسية للإفراج عن المعلومات الكاملة حول هجمات فرنسا الأخيرة.
في غضون ذلك حث رئيس وكالة الاستخبارات الداخلية في ألمانيا هانز جورج ماسين حكومة حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا على العمل لمنع المتطرفين من التسلل إلى سورية للانضمام إلى تنظيم «داعش» الإرهابي والتنظيمات الإرهابية الأخرى.
ونقلت «أ ب» عن ماسين قوله أمس لمحطة «إيه آر دي» التلفزيونية بالتزامن مع زيارة رئيس حكومة حزب «العدالة والتنمية» التركية أحمد داود أوغلو إلى برلين: إن أعداد المتطرفين الذين دخلوا إلى سورية بهدف الانضمام إلى المجموعات الإرهابية لا تزال مرتفعة جداً ولذلك توجد ضرورة أكبر بأن يتخذ الأتراك المزيد من التدابير لوقف تدفق هؤلاء المتطرفين عبر الحدود.
ولفت ماسين إلى أن تركيا بلد رئيسي في هذه المسألة بسبب حقيقة أن تسعين بالمئة من المتطرفين يمرون عبرها إلى سورية.
يذكر أن ماسين اعترف مؤخراً بأن 60 مواطناً ألمانياً على الأقل قتلوا بعد التحاقهم بتنظيم «داعش» الإرهابي، مقراً في الوقت ذاته بأن نحو 550 من الرعايا الألمان غادروا مؤخراً إلى سورية والعراق بهدف الانضمام إلى التنظيمات الإرهابية الموجودة فيهما.
تجدر الإشارة إلى أن عدداً من الدول الغربية والأنظمة التابعة لها كنظام رجب طيب أردوغان ومشيخات وممالك الخليج دعموا الإرهابيين في سورية وزودوهم بالأسلحة والأموال وشجعوهم على التسلل إلى سورية وبعد أن اكتشفوا خطر عودتهم إلى بلادهم حاولوا اتخاذ إجراءات لمنعهم من ذلك خوفاً من ارتداد الإرهاب الذي دعموه إليهم.

 

وزارة الخارجية السورية

وزارة الخارجية السورية

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرائق

إخماد حريق نشب بأراض زراعية في منطقة الكسوة

إخماد حريق نشب بأراض زراعية في منطقة الكسوة