الرئيسية / أخبار العرب / القوات العراقية تحرّر منـاطق جديدة في الأنبار وكركوك

القوات العراقية تحرّر منـاطق جديدة في الأنبار وكركوك

القوات العراقية تحرّر منـاطق جديدة في الأنبار وكركوك
وتقتل عشرات الإرهابيين بينهم 5 متزعمين وخبير أسلحة كيميائية
حققت القوات العراقية مزيداً من التقدم باتجاه تطهير عدد من المناطق في الأنبار خلال الحملة العسكرية الواسعة التي اشتركت فيها سرايا الحشد الشعبي وأبناء العشائر وقضت خلالها على العشرات من تنظيم «داعش» الإرهابي.
وفي تصريح نقلته شبكة الإعلام العراقي قال عضو مجلس محافظة الأنبار عدنان ضاحي: انتهت القوات الأمنية من تطهير قرى البو غانم والشيخ زامل العبود والبو جياد الصراف الواقعة في منطقة السجارية شرق الرمادي بالكامل.
بدوره أعلن قائد الشرطة اللواء كاظم الفهداوي عن السيطرة على جزيرة البغدادي غرب الرمادي بالكامل وقتل عشرات الإرهابيين، فيما أكد رئيس إسناد الفلوجة عبد الرحمن النمراوي مقتل الإرهابي عادل حسين العيساوي المسؤول عن نقل الإرهابيين الأجانب إلى الفلوجة وذلك خلال عملية للقوات العراقية.
إلى ذلك، أعلن مدير مركز شرطة ناحية عامرية الفلوجة الرائد عارف الجنابي أن «داعش» شن هجوماً واسعاً على الناحية من محورين، مشيراً إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية وإرهابيي التنظيم.
بالتزامن أعلنت وزارة الدفاع في بيان نقلته «السومرية نيوز» إن قوات الجيش تمكنت من صد هجوم واسع لـ«داعش» ضمن قاطع عمليات الأنبار في منطقة الفلاحات وقتلت 30 إرهابياً بينهم اثنان من القناصين وثلاثة انتحاريين وتدمير 11 آلية.
في الأثناء، قال مصدر أمني لـ«السومرية نيوز»: طيران «التحالف الدولي» قصف تجمعاً لتنظيم «داعش» في قضاء القائم ضم كبار قيادات التنظيم، ما أسفر عن مقتل كل من الإرهابيين أبو محمد العدناني، وعثمان الحاج عبد الله، وأبو طلحة، وأبو سارة الجزائري وأحمد عوض.
وفي كركوك، أعلن مسؤول غرفة العمليات الجنوبية في البيشمركة اللواء رسول قادر عن سيطرة قوات البيشمركة على منطقة ملا عبد الله والقرى المحيطة بها بشكل كامل جنوب غرب المدينة، وفيما أشار إلى تقدم تلك القوات صوب حقل خباز النفطي أكد مقتل العشرات من تنظيم «داعش»، كما سيطر «داعش» الإرهابي على حقل نفطي غرب كركوك واحتجز 24 موظفاً مناوباً نفطياً لتشغيل الحقل.
وفي نينوى، أفاد مصدر أمني في حديث لـ«السومرية نيوز» بأن قوات البيشمركة أحبطت هجومين منفصلين شنه إرهابيو «داعش» على القوات المتمركزة في محور الكوير شرقي الموصل، وفي ناحية زمار شمال غربي الموصل، ما أسفر عن مقتل 15 إرهابياً وأسر 15 من التنظيم.
على صعيد متصل أعلنت القيادة المركزية الأمريكية في بيان نقلته وكالة «رويترز» أن خبيراً في الأسلحة الكيماوية في تنظيم «داعش» الإرهابي قتل في غارة جوية شنتها قوات التحالف الأسبوع الماضي قرب الموصل بالعراق.
وأضافت القيادة: أبو مالك الذي قتل في 24 كانون الثاني كان مهندس أسلحة كيماوية خلال حكم صدام حسين ثم انضم بعد ذلك إلى تنظيم «القاعدة» في العراق عام 2005.
ورجحت القيادة أن يؤدي موت أبو مالك إلى تراجع الشبكة الإرهابية وتعطيلها بشكل مؤقت وتقليل قدرة التنظيم على احتمال إنتاج واستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين.
سياسياً، أكد الرئيس العراقي فؤاد معصوم أن الخطر الأكبر الذي يهدد المجتمعات حالياً هو خطر التفكير الإرهابي الذي يطول الدين والمجتمع الإسلامي بشكل عام، مشدداً على ضرورة تحقيق المصالحة الوطنية في العراق والتعاون بين القادة السياسيين من أجل تعزيز انتصارات القوى الأمنية والتقدم في الحياة السياسية وإدارة شؤون الدولة.
وفي كلمة له بمؤتمر التقارب بين الأديان والمذاهب الذي عقد في بغداد قال معصوم: خطورة تنظيم «داعش» الإرهابي تتمثل بكونه الأكثر تشدداً في تاريخ الإرهاب لكونه لا يتردد بارتكاب أبشع الفظائع تعبيراً عن الكراهية والحقد.

 

iraq-army-7

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة كالقطة المذعورة..يسكنها هلعها

المملكة كالقطة المذعورة يسكنها هلعها ثـار الجارُ قهـراً، فعَصف «التنابل» حزمـاً! قمم الأعراب على مر ...