الرئيسية / الأخبار / الأخبار الدولية / «جيهان»: «العدالة والتنمية» يسعى لإنشاء وسائل إعلام موجهة إلى العالم العربي

«جيهان»: «العدالة والتنمية» يسعى لإنشاء وسائل إعلام موجهة إلى العالم العربي

بهدف المضي في التضليل والخداع بعد انكشاف كذب إعلامه
«جيهان»: «العدالة والتنمية» يسعى لإنشاء وسائل إعلام موجهة إلى العالم العربي

يحاول نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التضليل على حقيقة ما يجري في تركيا من خلال محاولاته إنشاء وسائل إعلامية موجهة إلى العالم العربي لنقل وقائع مغايرة لحقيقة ما يحدث في تركيا.
فقد حذّرت وكالة «جيهان» التركية من أن حكومة حزب «العدالة والتنمية» الحاكم وفريق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدأا بإنشاء مواقع إخبارية تضم وكالات أنباء وقنوات تلفزيونية وصحفاً بهدف التضليل الإعلامي موجهة إلى العالم العربي وللحيلولة دون تقديم صورة حقيقية عما يجري في تركيا وعن دورها الحقيقي في دعم الإرهابيين في سورية.
وفي إشارة إلى الدعم الذي وفّره نظام أردوغان للتنظيمات الإرهابية في سورية لفتت الوكالة في تحليل لها إلى أن قوات الدرك والشرطة التركية أوقفت عدداً من الشاحنات التي كانت تنقل شحنة من الأسلحة للتنظيمات الإرهابية المتطرفة في سورية ولاسيما تنظيم «داعش» الإرهابي حيث ادعت حكومة حزب «العدالة والتنمية» أن تلك الشاحنات كانت تنقل مساعدات إنسانية إلى سورية ولكنها اضطرت لاحقاً للاعتراف بأن الشاحنات كانت تنقل أسلحة.
وكانت شخصيات سياسية تركية قد كشفت عن دور نظام أردوغان في دعم التنظيمات الإرهابية في سورية وخاصة تنظيم «داعش».
ولفتت الوكالة إلى أن حكومة أردوغان لجأت إلى إنشاء مواقع إخبارية بعد تفجر فضيحة الفساد والرشا التي تورط أردوغان ووزراء في حكومته ومقربون منه بينهم ابنه بلال بها.
وشددت الوكالة على أن هذه المواقع الإخبارية لم تتناول الموضوعات التي تظهر الوجه الحقيقي لنظام أردوغان ولاسيما علاقته بـ «إسرائيل» حيث حصل على ما يسمى «جائزة الشجاعة اليهودية» التي تمنحها إحدى المؤسسات اليهودية في الولايات المتحدة، كما كانت «إسرائيل» تسعى منذ سنين إلى نيل عضوية منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي واستطاعت في نهاية المطاف أن تنال ذلك بدعم من نظام أردوغان.
وأوضحت الوكالة أن العلاقات التركية- الإسرائيلية في عهد أردوغان تعيش أزهى مراحلها فيما تخطى حجم التبادل التجاري بين البلدين حاجز خمسة مليارات دولار، فضلاً عن أنه ظهر مؤخراً أن العديد من السفن التي يمتلكها براق نجل أردوغان تبحر في رحلات تجارية بين تركيا و«إسرائيل».
وفي إشارة إلى دور حكومة أردوغان في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أكدت الوكالة أن المعلومات الرسمية تثبت أن «إسرائيل» استوردت من تركيا وقود الطائرات الحربية التي استهدفت قطاع غزة بوابل من القنابل والصواريخ.
وحذّرت الوكالة من أن القضية الفلسطينية تأتي في مقدمة القضايا التي يستغلها أردوغان كوسيلة لدعايته السياسية، مشيرة إلى أنه لم يفِ بوعده الذي قطعه قبل ثلاث سنوات بأنه سيزور قطاع غزة، كما أنه أصبح لايشير في كلامه إلى موضوع زيارة غزة بتاتاً.
يشار إلى أن الحكومات الغربية إضافة إلى أدواتها في المنطقة نظام أردوغان وممالك ومشيخات الخليج ساهمت بشكل مباشر في دعم وتمويل وتسليح التنظيمات الإرهابية في سورية على مدى السنوات الماضية وسهلت لعشرات الآلاف من الإرهابيين من دولها وغيرها من دول العالم الانضمام إلى صفوف هذه التنظيمات.

 

وكالة جيهان التركية

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجوء-لاجئيين

إعادة السوريين من ألمانيا الى سوريا اعتباراً من صيف 2018

Sorry, but you do not have permission to view this content.