الرئيسية / أخبار العرب / «داعش» استخدم المدنيين كأهداف للرماية ودمر 60 جسراً

«داعش» استخدم المدنيين كأهداف للرماية ودمر 60 جسراً

«داعش» استخدم المدنيين كأهداف للرماية ودمر 60 جسراً
القوات العراقية تعثر على 10 معامل لتفخيخ السيارات بتكريت

استشهد 12 عراقياً وأصيب 18 آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة وسط تجمع للجنود والحشد الشعبي في بلدة العباسية جنوب تكريت في وقت يواصل الجيش العراقي تصديه للمجموعات الإرهابية على عدة محاور فقد أحبطت القوات الأمنية أمس محاولة لاستهداف رصيف ميناء أم قصر في محافظة البصرة بالعبوات الناسفة والصواريخ الموجهة لضرب الميناء.
في السياق أعلن قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الأمير الشمري عن بدء عملية عسكرية واسعة لتحرير منطقتي النباعي والكسارات شمال بغداد كما أعلنت حركة «النجباء»، عن بدء عمليات واسعة بالتعاون مع الجيش العراقي لتأمين طريق بغداد-النباعي.
في حين أكد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، مقتل 7 إرهابيين من «داعش» خلال كمين أمني لقوات الحشد الشعبي بمنطقة الصينية شمالي المحافظة بينما استشهد 4 من قوات الأمن وأصيب 8 آخرون خلال هجومين بقضائي بلد والدجيل.
من جهة أخرى عثرت القوات الأمنية على 10 معامل لتفخيخ السيارات وتصنيع العبوات في ناحية الضلوعية جنوب تكريت.
وأفاد مصدر آخر، بأن قوة أمنية أحبطت محاولة تسلل لإرهابيي «داعش» إلى منطقة المالحة جنوب قضاء بيجي، مؤكداً مقتل 9 من عناصر التنظيم في وقت قام فيه تنظيم «داعش» الإرهابي بإعدام عشرات المدنيين رمياً بالرصاص بتهمة مساندة القوات الأمنية والانتماء إلى الحشد الشعبي بينهم عضو المجلس المحلي لقضاء الشرقاط.
يأتي ذلك في وقت أكدت خلاله وزارة البلديات أن إرهابيي «داعش» دمروا 60 جسراً في صلاح الدين والأنبار ونينوى وديالى وكرك.
وفي الأنبار أسفرت الاشتباكات في ناحية الكرمة شمالي الفلوجة عن مقتل الإرهابي عامر الساطوري المدعو أبو قامة و7 من معاونيه, وفي ناحية الصقلاوية قتلت مجموعة مسلحة مجهولة المسؤول العسكري لـ«داعش» في الناحية المدعو حامد رمانه وهو يعتبر أحد ابرز القيادات الإرهابية في المنطقة.
كما قتلت الطائرات في قصفها مسؤولاًًً كبيراً في جماعة «داعش» الإرهابية المدعو بشار سويد العسافي وعشرة من مساعديه خلال استهداف منزل تستخدمه الجماعة الإرهابية كمقر لها في منطقة زنكورة شمالي مدينة الرمادي.
من جانب آخر قال مصدر محلي في محافظة ديالى لـ«السومرية نيوز»: إن المعلومات الأمنية تؤكد بما لا يقبل الشك قيام تنظيم «داعش» الإرهابي أثناء فترة سيطرته على حوض حمرين وخاصة في ناحية السعدية، شمال شرق بعقوبة، بين حزيران وتشرين الثاني الماضيين بتدريب العشرات من مقاتليه الذين جرى تجنيدهم في صفوفه على الرماية من خلال جعل جثث ضحايا «داعش» من المدنيين كأهداف مباشرة في مسعى لإبراز روح التوحش في داخل عناصره.

 

iraq-army-7

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة كالقطة المذعورة..يسكنها هلعها

المملكة كالقطة المذعورة يسكنها هلعها ثـار الجارُ قهـراً، فعَصف «التنابل» حزمـاً! قمم الأعراب على مر ...