الرئيسية / أخبار العرب / «داعش» يعتمد على الأجانب في هجماته الانتحارية

«داعش» يعتمد على الأجانب في هجماته الانتحارية

«داعش» يعتمد على الأجانب في هجماته الانتحارية
الجيش العراقي يقتل 38 إرهابياً ويستعد لتطهير تكريت

سلسلة تفجيرات إرهابية استهدفت العاصمة بغداد وحولها، أسفرت عن استشهاد 15 عراقياً بينهم جنود وأصيب 22 آخرون بجروح.
ونقلت وكالة «أسوشيتد برس» عن مسؤولين عراقيين قولهم: إن إرهابياً انتحارياً فجر نفسه بشاحنة كانت تقله عند نقطة تفتيش أمنية في قرية مكاشفة قرب مدينة سامراء.
كما صرح مصدر أمني أن تنظيم «داعش» أطلق عشرات قذائف الهاون على المنطقة، ما أدى إلى إصابة 7 مدنيين بجروح، أعقبه انفجار صهريج مفخخ يقوده انتحاري مستهدفاً نقطة تفتيش تابعة للقوات الأمنية في المنقطة ذاتها، ما أدى إلى مقتل 10 إرهابيين وإصابة ثمانية آخرين.
وقالت المصادر: إن الإرهابيين سيطروا على ناحية دجلة (مكيشيفة) واحتلوا مقر فوج للجيش العراقي وجميع نقاط التفتيش، كما فجروا محطة كهرباء البوجران شمال سامراء، وأن القوات العراقية انسحبت إلى الطريق الرئيسي الذي يربط سامراء – تكريت حيث تستعد لشن هجوم للسيطرة على الناحية التي تعد طريقاً رئيسياً لإمداد الجيش والقوات العراقية وسبق تحريرها قبل أكثر من شهر.
في السياق أعلنت وزارة الدفاع عن مقتل 38 إرهابياً أثناء تدمير منزل كبير كان يتخذه إرهابيو «داعش» وكراً لهم كما تم تدمير ثلاث مركبات لهم شمال سامراء.
إلى ذلك عززت وزارة الداخلية قواتها في مدينتي سامراء والمعتصم في محافظة صلاح الدين بقوات إضافية لمسك الأرض والملف الأمني استعداداً لمعركة تطهير مدينة تكريت ونواحي العلم والعوجة في المحافظة ذاتها من إرهابيي «داعش».
وقال المتحدث باسم الوزارة العميد سعد معن لمراسلة «سانا» في بغداد: إن الوزارة أوكلت مهمة تسليح العشائر المنتفضة ضد الإرهاب في المحافظة إلى قيادة شرطة صلاح الدين في إطار تحشيد الجهد الشعبي لمواجهة تنظيم «داعش» وكلفت اللواء حميد النامس قائد شرطة محافظة صلاح الدين بالإشراف على هذه المهمة وفق سقف زمني محدد.
وفي بغداد أكد معن أن قوات الشرطة تمكنت عبر كمين محكم من قتل إرهابيين اثنين أحدهما يرتدي حزاماً ناسفاً والآخر يحمل عبوات ناسفة كانا يعتزمان استهداف طريق الزائرين إلى كربلاء جنوب بغداد قد تم التعرف عليهما بعد قتلهما وهما الإرهابيان ثامر نعمة عودة الجبوري و قيس وليد عباس وهما مطلوبان للقضاء العراقي بتهم ارتكاب جرائم إرهابية أدت إلى مقتل عشرات المواطنين.
من جانبها أعلنت قيادة عمليات بغداد عن مقتل 3 إرهابيين واعتقال 3 آخرين في منطقة الشيخ حمد في الطارمية شمال بغداد، واعتقال إرهابي آخر أثناء محاولته زرع عبوة ناسفة وضبط صاروخين غرب العاصمة, وفي الأنبار أفاد مصدر أمني أن القوات العراقية قتلت عشرات الإرهابيين في منطقة الكرمة شرق الفلوجة وتدمير عدد من سياراتهم.
على صعيد آخر أفاد مصدر في شرطة صلاح الدين بأن التفجير الانتحاري الذي استهدف نقطة تفتيش للقوات الأمنية جنوب تكريت نفذه انتحاري سعودي الجنسية ويدعى أبو نايف الجزراوي.
فيما بين أن «داعش» بات يعتمد على أجانب وعرب لتنفيذ هجمات انتحارية لأن عناصره العراقيين يرفضون تنفيذها ما جعل التنظيم يفقد الثقة بهم.

iraq-Army-War

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة كالقطة المذعورة..يسكنها هلعها

المملكة كالقطة المذعورة يسكنها هلعها ثـار الجارُ قهـراً، فعَصف «التنابل» حزمـاً! قمم الأعراب على مر ...