الرئيسية / أخبار العرب / «داعش» ينقل أسره إلى أماكن مجهولة ويستخدم المدنيين دروعاً بشرية

«داعش» ينقل أسره إلى أماكن مجهولة ويستخدم المدنيين دروعاً بشرية

«داعش» ينقل أسره إلى أماكن مجهولة ويستخدم المدنيين دروعاً بشرية
الجيش العراقي يصد هجوماً على بيجي ويقتل 27 إرهابياً
وسط مطالبات عدد من الكتل النيابية العراقية بإلغاء ما يسمى الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة وإجراء تحقيقات في قضية إلقاء الطائرات الأمريكية أسلحة وأطعمة لتنظيم «داعش» الإرهابى يواصل الجيش العراقي معركته ضد الإرهابيين ملحقاً خسائر فادحة في صفوفه حيث أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، في حديث لـ«السومرية نيوز»: بأن القوات الأمنية بمساندة الحشد الشعبي تمكنت من صد هجوم شنه تنظيم «داعش» الإرهابي جنوب قضاء بيجي شمال تكريت، مشيراً إلى أن الاشتباك أسفر عن مقتل 27 إرهابياً وحرق ثلاث عجلات تابعة لهم.
في الأثناء أفاد مصدر أمني آخر أن تنظيم «داعش» أعدم شخصين من أهالي تكريت رمياً بالرصاص بمحاذاة نهر دجلة في مجمع القصور الرئاسية وسط تكريت، وهو نفس المكان الذي أعدم فيه ضحايا مجزرة سبايكر.
إلى ذلك أعلن مسؤول محور كركوك الجنوبي في قوات البيشمركة اللواء رسول قادر أن القوات قصفت بالمدفعية الثقيلة والهاونات مواقع لـ«داعش» في مناطق بشير والشمسية وقرى تابعة لقضاء داقوق وقير مريم بيك في ناحية الرشاد جنوب غرب كركوك، وذلك رداً على قيام التنظيم بإطلاق قذائف هاون باتجاه ناحية تازة، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف التنظيم لم يعرف عددهم.
على صعيد آخر أعلن رئيس مجلس ناحية عامرية الفلوجة شاكر محمود أن حصيلة قصف «داعش» بأكثر من 35 صاروخ كاتيوشا وقذيفة هاون على الناحية بلغت 4 شهداء بينهم طفلان و20 جريحاً بينهم نساء وأطفال.
من جانب آخر أفاد مصدر محلي في محافظة ديالى في حديث لـ«السومرية نيوز» أن تنظيم «داعش» الإرهابي نصب كميناً في بستان زراعي بأطراف قرية اسيود ضمن قضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة، وقام بإطلاق النار على اثنين من عناصره عن طريق الخطأ ظناً منهم أنهما متسللين من القوات الأمنية، ما أسفر عن مقتلهما على الفور، وأشار إلى أن التنظيم استنفر مؤخراً خلاياه وعمد إلى مضاعفة عدد الكمائن خاصة في السواتر القريبة من المواجهات مع القوات الأمنية، مشيراً إلى انه يسعى للتصدي لأي تقدم محتمل في ظل تأكيدات أمنية عن قرب انطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير قرى شمال المقدادية بالكامل من سيطرة التنظيم.
بالتزامن كشف مصدر محلي في المحافظة أن قادة وإرهابيي «داعش» من العراقيين بدؤوا بإخلاء منازلهم في قرى شمال قضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة ونقل أسرهم إلى مواقع مجهولة في وقت يرغمون بقية الأسر على البقاء في منازلهم تحت تهديد السلاح لاستغلالهم كدروع بشرية تحسباً لأية مواجهة مع القوات الأمنية والحشد الشعبي، وأوضح المصدر أن «داعش» قام بنشر كمائن ونقاط مرابطة في بعض الطرق لاستهداف الأسر الهاربة من معاقله، مبيناً أن ذلك جاء تحسبا لانطلاق عملية عسكرية قريبة لتحرير معاقل التنظيم. وأشار إلى أن الأيام الماضية شهدت تسجيل عدة حالات قتل لرجال ونساء بفعل إطلاق النار عليهم من قبل إرهابيي «داعش».
سياسياً كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون موفق الربيعي أن عدد عناصر تنظيم «داعش» في مدينة الموصل يتراوح ما بين 30 إلى 50 الفاً، مبيناً أن أغلبيتهم من العراقيين، حيث كان عددهم عندما سيطروا على الموصل في حزيران الماضي، لا يتجاوز الـ3-5 آلاف إرهابي،
وأشار الربيعي إلى أن الأغلبية العظمى من مقاتلي تلك المجموعات هم عراقيون وأن القيادات الوسطية والعليا تحمل الجنسيات الأجنبية، وتابع: إن أسباب زيادة أعداد المقاتلين، هو قدرة القيادات الأجنبية على الوصول إلى المدنيين بالحرية التي تمكنهم من تجنيدهم بعد غسيل الدماغ.
في إطار آخر كشف تقرير أصدرته لجنة الحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين أن العام المنصرم شهد مقتل 14 صحفياً كما تواصلت عمليات استهداف الصحفيين بالقتل والتهديد والوعيد في محاولة لمنع السلطة الرابعة من أداء دورها الرقابي.
وأشارت اللجنة إلى أنه بمقتل الصحفيين الـ14 العام الماضي ارتفع العدد الإجمالي لتضحيات الصحفيين العراقيين منذ غزو القوات الأمريكية للعراق في التاسع من نيسان عام 2003 إلى 406 صحفيين.

 

iraq-army-7

 

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة كالقطة المذعورة..يسكنها هلعها

المملكة كالقطة المذعورة يسكنها هلعها ثـار الجارُ قهـراً، فعَصف «التنابل» حزمـاً! قمم الأعراب على مر ...