الرئيسية / الأخبار / الأخبار الدولية / شمخاني: صمود سورية أثبت قوة المقاومة

شمخاني: صمود سورية أثبت قوة المقاومة

شمخاني: صمود سورية أثبت قوة المقاومة
أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن صمود سورية بوجه المؤامرة الدولية والدول الداعمة للإرهاب لقّن العالم درساً بليغاً وأثبت قدرة وقوة المقاومة في المنطقة.
ولفت شمخاني في تصريح لموقع «العهد» اللبناني الإلكتروني إلى أن إرهابيي «داعش» لا يشكلون خطراً على سورية فقط بل على دول المنطقة أيضاً.
ونقلت «سانا» عن شمخاني إشارته إلى أن إعادة إعمار المناطق المدمرة في سورية يجب أن تكون أولوية لدى الجميع، موضحاً أن دعم الدول الصامدة في مواجهة الإرهاب ينبغي أن يكون على رأس أولويات ملفات المنطقة.
وكان السفير الإيراني في سورية محمد رضا شيباني أكد أن مسألة «إسقاط» الدولة السورية من جانب الدول الغربية وبعض الدول العربية والإقليمية هي مسألة غير ممكنة ومستحيلة، مشدداً على ضرورة وقف الدعم الذي تقدمه الدول للتنظيمات الإرهابية بما فيها ما يسمى «المعارضة المعتدلة» في سورية.
وفي تصريح لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية «إسنا» ونقلته «سانا» أمس قال شيباني: الدول الغربية والكيان الصهيوني إلى جانب بعض الدول العربية والإقليمية حاكت المؤامرة ضد سورية لإضعافها كجزء رئيسي من محور المقاومة وتأمين مصالحها، داعياً إلى ضرورة التنسيق وتركيز الجهود لمحاربة الإرهاب والتطرف باعتباره خطراً مشتركاً على أمن واستقرار هذه المنطقة الحساسة والعالم.
وأعرب عن الأسف لأن التقييمات الخاطئة للدول الغربية أدت إلى تعميق الأزمة في سورية وتدمير البنى التحتية وإيجاد التنظيمات الإرهابية وتفشي الإرهاب والتطرف فيها إلى جانب تكبيد شعوب ودول المنطقة أضراراً جسيمة عبر زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة، موضحاً أن هذه السياسات الغربية فشلت في «إسقاط سورية» وبالتالي بدأت الدول بإدراك أن هذه المسألة غير ممكنة.
وأكد شيباني أن تغيير مواقف بعض الدول الغربية والإقليمية تجاه سورية ناجم عن صمود ومقاومة الشعب السوري للإرهاب والوقائع الموجودة في الساحة الميدانية وقال: من حق الشعب والحكومة السورية تقديم شكاوى إلى المنظمات الدولية ومطالبة الدول الداعمة للتنظيمات الإرهابية التي مارست القتل والتدمير في سورية بدفع تعويضات عن الخسائر والأضرار التي لحقت ببلادهم.
وأوضح السفير شيباني أن مواقف إيران كانت ترتكز منذ بداية الأزمة في سورية على رفض أي تدخل أجنبي حيث ترى طهران أنه يجب التوصل إلى حل سياسي بناء على إطلاق حوار شامل بين مختلف الأطياف السورية.
وشدد شيباني على رفض إيران فرض الحصار الاقتصادي على الشعب السوري من جانب الدول الغربية والعربية، مشيراً إلى أن بلاده تسعى إلى تقديم مختلف أنواع الدعم للشعب السوري باعتباره مبدأ في سياساتها الخارجية.

علي شمخاني - مجلس الامن القومي

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجوء-لاجئيين

إعادة السوريين من ألمانيا الى سوريا اعتباراً من صيف 2018

Sorry, but you do not have permission to view this content.