الرئيسية / الأخبار / الأخبار الدولية / «غلوبال ريسيرش»: لهذه الأسباب «إسرائيل» لا تحارب «داعش»
موقع غلوبال ريسيرش

«غلوبال ريسيرش»: لهذه الأسباب «إسرائيل» لا تحارب «داعش»

«غلوبال ريسيرش»: لهذه الأسباب «إسرائيل» لا تحارب «داعش»

لم يعد سراً أن كيان الاحتلال الإسرائيلي لا يشعر بأي قلق من تنظيم «داعش» الإرهابي، الأمر الذي دفع الكثير من الخبراء والمسؤولين إلى قراءة الحالة من باب تقارب الأهداف وخاصة بعد أن أكد كل من وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعالون ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الأسبق عاموس يادلين أن تنظيم «داعش» لايشكل خطراً على «إسرائيل».


 

موقع « غلوبال ريسيرش» سلط الضوء على هذا الموضوع وأشار إلى أن التحدي الذي أوجده «داعش» الإرهابي في المنطقة دفع كلاً من الولايات المتحدة وأوروبا والسعودية والعديد من الدول العربية لتكوين ما يسمى «تحالفاً دولياً» ضد التنظيم الإرهابي، لكن الموقع وإذ يعتبر أن «داعش» ليس أولوية بالنسبة إلى «إسرائيل» يوضح أن على رأس الأولويات الإسرائيلية خلال الفترة الراهنة ما سماها «مبادرات المعارضة» السورية التي تكمن شروطها في توقيع معاهدة مستقبلية لـ «السلام» مع «إسرائيل» قبل سحب الأمم المتحدة قواتها من الجولان العربي السوري المحتل والأراضي الفلسطينية واللبنانية، مضيفاً: ولهذا الغرض «إسرائيل» عازمة على محاولة كسر سورية وتحالف المقاومة الذي يقف عقبة رئيسية أمام تحقيق أهدافها حول «إسقاط الدولة السورية» بتركيبتها الحالية، حيث تشكل عقبة أمام تحقيق الأهداف الإسرائيلية.
ويشير «غلوبال ريسيرش» إلى قول رئيس حكومة كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى أن هزيمة «داعش» وترك إيران كقوة نووية هما أحد أنواع كسب المعركة وخسارة الحرب، لذلك ينبغي ألاّ تكون عدم محاربة «إسرائيل» لـ «داعش» أمراً مفاجئاً، لافتاً إلى أن «إسرائيل» لم تتخذ حتى الآن أي خطوة فورية ضد التنظيم الإرهابي المذكور، ولكن المعلومات تطفو على السطح في الاتجاه المعاكس، حيث تجهد على تمكين «داعش» والجماعات الإرهابية الأخرى للقتال داخل سورية.
ونقلت صحيفة «هآرتس» في 31 تشرين الأول الماضي تصريحات أحد كبار الضباط الإسرائيليين الذي أكد أن الولايات المتحدة ارتكبت خطأ كبيراً حين قررت محاربة «داعش».
ويضيف «غلوبال ريسيرش»: إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعطى الضوء الأخضر لـ «إسرائيل» لدعم المجموعات الإرهابية في سورية.
يذكر أنه وفقاً للتقارير والمعلومات فإن دعم وتنسيق «إسرائيل» بشكل وثيق مع الإرهابيين في سورية باتا أمراً يومياً، ويلفت الموقع إلى أن التصريحات الإسرائيلية تدعي أنها تقدم الدعم الإنساني إلى ما يسمى «المعارضة المعتدلة»، التي تعهدت الولايات المتحدة بتدريبها، وخصصت جزءاً كبيراً من ميزانيتها للتدريب، إلا أن الوقائع أبعد من ذلك.

موقع غلوبال ريسيرش

موقع غلوبال ريسيرش

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجوء-لاجئيين

إعادة السوريين من ألمانيا الى سوريا اعتباراً من صيف 2018

Sorry, but you do not have permission to view this content.