الرئيسية / الأخبار / الأخبار الدولية / لافروف يحث واشنطن لاستخدام تأثيرها على سلطات كييف

لافروف يحث واشنطن لاستخدام تأثيرها على سلطات كييف

موسكو تطالب باريس بتسليمها «ميسترال» أو إعادة الأموال المدفوعة
لافروف يحث واشنطن لاستخدام تأثيرها على سلطات كييف
تأخر فرنسا في تسليم البحرية الروسية حاملتي مروحيات من طراز ميسترال وذلك وفق شروط العقد الموقع في حزيران عام2011 والذي تبلغ كلفته 1,5 مليار دولار دفع موسكو الطلب إلى فرنسا أما بتسليم السفينتين أو استرجاع الأموال،
في هذه الأثناء شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ضرورة استخدام واشنطن تأثيرها على سلطات كييف لنبذ الخيار العسكري في دونباس، لافتاً إلى أن التصعيد في الوضع هو نتيجة انتهاك القوات الأوكرانية الفظ لاتفاقيات مينسك بسبب قصفها المستمر للمناطق الآهلة بالسكان.
وأبلغ الوزير لافروف نظيره الأمريكي جون كيري أمس أن موسكو مستعدة لأن تفعل كل ما في وسعها لتشجيع الطرفين المتحاربين شرق أوكرانيا على التوصل إلى حل سلمي للصراع.
وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن كيري اقترح خلال مكالمة هاتفية مع لافروف توسيع مجموعة الأطراف الدولية التي تسعى لتقديم يد العون لمحادثات السلام بين كييف والمتمردين في منطقتي دونيتسك ولوغانسك بشرق أوكرانيا.
وقال البيان: أكد لافروف استعداد روسيا لفعل كل ما في استطاعتها لتشجيع الطرفين على التوصل لحل سلمي.
وأضاف: إنه لا يمكن التوصل إلى أي نتائج حقيقية إلا من خلال الحوار المباشر بين دونيتسك ولوغانسك وهو ما تتفاداه كييف بكل السبل بعد أن حددت بوضوح مساراً للقمع العسكري في جنوب شرق أوكرانيا.
بدوره قال الرئيس الأوكراني بيوتر بوروشينكو: إنه لا يوجد بديل عن اتفاق مينسك في عملية تسوية الأزمة الأوكرانية.
ونقل موقع «روسيا اليوم» عن بوروشينكو قوله خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني «نحن لن نسمح بتقويض اتفاق مينسك وكل شيء يجب أن يستند إليه».
وتزامناً مع تصريحات بورشينكو قال وزير الدفاع الأوكراني ستيبان بولتوراك بما يناقض تصريحات الرئيس إن كييف تنشر وحدات عسكرية إضافية وتعزز قواتها على مختلف الجبهات جنوب شرق البلاد.
وفي سياق منفصل قال يوري بوريسوف نائب وزير الدفاع الروسي: إن روسيا دفعت لفرنسا نحو مليار يورو مقابل حاملتي مروحيات من طراز ميسترال، مؤكداً أن موسكو تريد استلام السفينتين أو استرجاع نقودها.
ونقلت وكالة الأنباء الروسية «تاس» عن بوريسوف قوله: ما يهمنا هو استرجاع الدين الأساسي ونحن دفعنا نحو مليار يورو، مضيفاً: إن روسيا يناسبها إعادة الأموال بالقدر الذي يناسبها استلام حاملتي ميسترال.
وتابع بوريسوف القول: إذا سلمونا السفينتين فنحن نعرف كيف سنستخدمهما وإذا أعادوا النقود فنحن نعرف أيضاً كيف سنستخدمها وهذا لا تأثير له على الإطلاق على وتيرة إعادة تسليح القوات البحرية الروسية.
وكان يتوجب على الحكومة الفرنسية تسليم أول سفينة من سفينتين من طراز ميسترال إلى البحرية الروسية في تشرين الثاني الماضي وذلك وفق شروط العقد الذي تبلغ كلفته 1,5 مليار دولار والذي تم توقيعه في حزيران من عام 2011 غير أن باريس وبضغوط غربية وأميركية أوقفت عملية التسليم بذريعة موقف روسيا من الأزمة في أوكرانيا.
وطلبت وزارة الدفاع الروسية من السلطات الفرنسية في وقت سابق من الشهر الجاري تقديم تبرير رسمي حول عدم تسليم سفن ميسترال.

 

Lavrof-slide-Big

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجوء-لاجئيين

إعادة السوريين من ألمانيا الى سوريا اعتباراً من صيف 2018

Sorry, but you do not have permission to view this content.