الرئيسية / الأخبار / الأخبار الدولية / مع استمرار الاحتجاجات.. أوباما يعترف: العنصرية متأصلة في المجتمع الأمريكي

مع استمرار الاحتجاجات.. أوباما يعترف: العنصرية متأصلة في المجتمع الأمريكي

مع استمرار الاحتجاجات.. أوباما يعترف: العنصرية متأصلة في المجتمع الأمريكي
بعد تكرار وقائع ممارسة ضباط شرطة من ذوي البشرة البيضاء العنف المفرط وبطريقة غير قانونية ضد أمريكيين من أصول إفريقية، طفا على السطح الدور الذي تلعبه العنصرية في الولايات وتسببت الوقائع الأخيرة وما آلت إليه المحاكمات فيها إلى احتجاجات عمت جميع أرجاء البلاد.
وفي جديد هذه الاحتجاجات إطلاق الشرطة الأميركية الغاز المسيل للدموع لليلة الثانية على التوالي من الاحتجاجات وتدفق حشد من نحو 750 متظاهراً إلى جسور في موقعين في بيركلي على مقربة من سان فرانسيسكو ما دفع الشرطة للتدخل لإخلائها واعتقال عدد من الأشخاص.
وقالت الشرطة على حسابها على «تويتر»: جرى إطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين بعد أن بدأ عدد منهم إلقاء مقذوفات وصفتها بأنها «عبوات ناسفة» غير محددة، مشيرة إلى أنها اعتقلت عدداً من الأشخاص دون تحديد عددهم.
في السياق ذاته قال الرئيس باراك أوباما: إن العنصرية ضد الأمريكيين من ذوي الأصول الإفريقية متأصلة بشدة في المجتمع والتاريخ الأمريكي.
وأضاف في مقابلة أجرتها معه شبكة «بي إي تي» الأمريكية: بنفس قدر الألم الذي تسببه هذه الأحداث لا يمكننا المساواة بين ما يحدث الآن وما كان يحدث منذ خمسين عاماً.
وقال: إذا تحدثت إلى والديك.. أجدادك.. أعمامك أو أخوالك.. سيخبرونك بأن الأمور كانت أفضل.. لم تكن جيدة.. لكن كانت أفضل، مبينا أن الإنجازات السابقة بحاجة إلى الاعتراف بها لتحقيق مزيد من التقدم.
وفي السياق دعا نشطاء المواطنين الأمريكيين إلى الاحتجاج يوم السبت القادم ضد أحكام تبرئة الشرطيين دانييل بانتيلو ودارين ويلسون وضد العنف المتزايد لأفراد الشرطة.
ونشر نشطاء مجهولون على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات لملايين الأمريكيين في مختلف الولايات للاحتجاج حيث سموا السبت القادم بيوم الغضب.
وأشار النشطاء إلى أن الهدف من يوم الغضب هو الاحتجاج ضد عنف الشرطة وعدم السكوت على موت أبرياء وأن القوة ليست هي الحل الوحيد.
وينظم المتظاهرون في نيويورك ومدن أخرى تظاهرات يومية منذ رفض هيئة محلفين يوم الأربعاء الماضي توجيه أي اتهام إلى شرطي أبيض ظهر في تسجيل فيديو يشل حركة إيريك غارنر الأميركي من أصل إفريقي بطريقة غير قانونية أدت إلى وفاته مختنقاً في نيويورك في تموز الماضي.
وكانت الشرطة الأميركية اعتقلت في الخامس من الشهر الجاري أكثر من 200 شخص في نيويورك التي شهدت تظاهرات واحتجاجات ضد عنف الشرطة والعنصرية.
ولم تقتصر الحركة الاحتجاجية على نيويورك بل شملت عدة مدن أمريكية منها شيكاغو وبوسطن وفيلادلفيا وبالتيمور وواشنطن على خلفية تبرئة رجال شرطة مسؤولين عن قتل العديد من السود في أكثر من مدينة أميركية في إشارة واضحة إلى أن رواسب العنصرية داخل الولايات المتحدة لا تزال متجذرة فيها بينما تتشدق واشنطن بالدفاع عن حقوق الإنسان في العالم وتحاضر في هذا المجال.

احتجاجات-امريكا2014

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجوء-لاجئيين

إعادة السوريين من ألمانيا الى سوريا اعتباراً من صيف 2018

Sorry, but you do not have permission to view this content.