الرئيسية / الأخبار / الأخبار المحلية / نساء سلقين : يتظاهرن ضد الإرهابيين مطالبات بطردهم
حماة الديار

نساء سلقين : يتظاهرن ضد الإرهابيين مطالبات بطردهم

الجيش يوجّه ضربات للإرهابيين في محيط جبل الشاعر و ريف دمشق والشيخ مسكين
نساء سلقين يتظاهرن ضد الإرهابيين مطالبات بطردهم


 

وسّعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة نطاق عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية في عدة مناطق إذ وجهت ضربات متلاحقة للإرهابيين في ريف دمشق ودرعا وقضت على أعداد كبيرة ودمرت لهم أسلحة وذخيرة، وأحبطت محاولة تسلل باتجاه نقاط عسكرية في محيط بلدة عتمان، كما دكت أوكاراً لإرهابيي «داعش» في محيط جبل الشاعر بريف حمص وأوقعت أعداداً منهم قتلى، في حين حققت وحدات أخرى إصابات مباشرة في صفوف هؤلاء المرتزقة في حلب وإدلب والقنيطرة ودمرت أوكارهم وأدوات إجرامهم.
في هذه الأثناء تظاهرت نساء بلدة سلقين التابعة لمنطقة حارم في إدلب ضد انتهاكات الإرهابيين مطالبات بطردهم من البلدة.
فقد اشتبكت وحدة من الجيش مع أفراد تنظيمات إرهابية تكفيرية في مزارع الريحان إلى الشمال الشرقي على مشارف مدينة دوما بريف دمشق وأوقعت العديد منهم قتلى ودمرت أسلحتهم وذخيرتهم، كما سقط إرهابيون آخرون قتلى ومصابين في اشتباكات بين وحدة من الجيش وإرهابيين في حرستا ومزارعها.
ودمرت وحدات من الجيش أوكاراً للإرهابيين شرق دوار المناشر وشرق الصالة الرياضية في حي جوبر وأوقعت اثنين من متزعمي المجموعات الإرهابية قتلى الأول يدعى «أبو ضياء» الثاني «أبو شهاب».
كما لاحقت وحدات من الجيش افراد مجموعة إرهابية في بلدة زبدين ومزارعها في منطقة المليحة على الطرف الجنوبي من الغوطة الشرقية وأسفرت عن مقتل إرهابي وإصابة اثنين آخرين ودمرت أسلحتهم وذخيرتهم.
في موازاة ذلك وفي منطقة القلمون المحاذية للحدود اللبنانية تم تدمير وكر بما فيه من أسلحة وذخيرة وإيقاع ثلاثة إرهابيين قتلى في ضربة دقيقة لوحدة من قواتنا المسلحة في جرود بلدة عسال الورد.
كذلك وجّهت وحدة من الجيش والقوات المسلحة ضربات قاصمة للإرهابيين في محيط مزارع دروشا وأوقعت أعداداً منهم قتلى ومصابين ودمرت لهم أسلحة وذخيرة وآليات كانوا يستخدمونها في أعمالهم الإجرامية، بينما أوقعت وحدات أخرى عدداً من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية قتلى ومصابين في سلسلة عمليات مركزة ودقيقة نفذتها في بلدة ديرماكر بالريف الجنوبي الغربي لدمشق.
ودمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عدة أوكار للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وقضت على العديد من أفرادها في خربة سلطانة.
إلى ذلك لقي متزعم ضمن ما يسمى «تنظيم جيش الإسلام» الإرهابي وآخر مصرعهم بتفجير سيارة مفخخة في بلدة الضمير.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة لـ «سانا» أن سيارة مفخخة فجرها إرهابيون في منطقة السوق بمدينة الضمير ما أدى إلى مصرع المدعو أحمد اللحام متزعم في تنظيم «جيش الإسلام» ومقتل آخر وإحداث أضرار مادية كبيرة في مكان التفجير.
أما في حلب فقد قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على أعداد من الإرهابيين ودمرت آليات لهم في أغيور والعامرية والعويجة وكفر حمرا والمنصورة والليرمون وحلب القديمة وصلاح الدين ودوار بعيدين وقاضي عسكر والراموسة.
وفي حمص نفذت وحدات من الجيش عدة عمليات نوعية ضد أوكار وتجمعات لإرهابيي «داعش» وأوقعت أعداداً منهم قتلى ومصابين في محيط جبل الشاعر بريف حمص الشرقي، في حين دكت وحدات أخرى بعد الرصد والمتابعة تجمعات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وأسقطت العديد منهم قتلى ومصابين ودمرت لهم أسلحة وذخيرة في قريتي رجم القصر والمشيرفة الجنوبية.
وأوقعت وحدة من الجيش عدداً من الإرهابيين قتلى وأصابت آخرين في بيت النبهان بتلبيسة.
وفي الجهة الغربية لحمص أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في حي الوعر وأحبطت محاولاتهم التسلل باتجاه جسر الخراب.
أما في إدلب فقد نفذت وحدات من الجيش عمليات نوعية ضد أوكار التنظيمات الإرهابية في قميناس وأوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في محيط البلدة ودمرت أدوات إجرامهم.
في غضون ذلك تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات أفادت بخروج النساء في بلدة سلقين التابعة لمنطقة حارم والمطلة على سهول لواء الاسكندرون السليب من قبل تركيا بتظاهرة ضد انتهاكات وممارسات تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي و»أحرار الشام» المدعومين من نظام أردوغان مطالبات بطردهم خارج البلدة وذلك بعد يوم واحد من خروج نساء بلدة الرامي في جبل الزاوية بتظاهرة مماثلة.
وفي درعا وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات متلاحقة لأوكار التنظيمات الإرهابية في الشيخ مسكين أسفرت عن مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير أدوات إجرامهم.
وأقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر كبيرة وسقوط عدد من أفرادها قتلى في الشيخ مسكين من بينهم موسى خلف المفلح ومحمد أحمد جاموس ولجوئها إلى تفجير العربات المفخخة وتدمير المباني بعد تقطيع أوصال التنظيمات الإرهابية ونسف خطوط إمدادها في العديد من المناطق من قبل وحدات من الجيش العربي السوري.
وقضت وحدات من الجيش على إرهابيين حاولوا التسلل باتجاه نقاط عسكرية في محيط بلدة عتمان وأوقعت آخرين قتلى ومصابين على الطريق الترابي بين عتمان وطفس، وقضت على العديد منهم في سملين، كما أوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في درعا البلد.
أما في القنيطرة فقد قضت وحدة من الجيش على إرهابيين ودمرت لهم أسلحة وذخيرة في نبع الصخر.
كما أوقعت وحدة من الجيش والقوات المسلحة عدداً من الإرهابيين قتلى وأصابت آخرين في محيط قرية العجرف، بينما دمرت وحدات أخرى عدة أوكار للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وقضت على العديد من أفرادها في أم باطنة.
في غضون ذلك وإمعاناً في ممارساتهم الإجرامية والاعتداء على السكان الآمنين، أقدم إرهابيو تنظيم «داعش» مساء أمس الأول على قتل أربعة مواطنين في مدينة البوكمال بدير الزور ومثلوا بجثثهم عبر فصل رؤوسهم عن أجسادهم ومن ثم صلبهم وذلك بتهمة «قتال التنظيم».
وذكرت مصادر أهلية لـ«سانا» أن إرهابيي «داعش» قتلوا كلاً من المواطنين وسيم الضاهر وحمد الكريفع وضياء الزغير ونادر العطية بتهمة «قتال تنظيم داعش» الإرهابي في منطقة حقل الورد النفطي في بادية البوكمال ثم قاموا بصلبهم عند دوار الطيارة وسط البوكمال.
وأطلق إرهابيون قذائف هاون سقطت على حي الأشرفية في حلب ما أدى إلى استشهاد امرأة وإصابة 11 مواطناً وإلحاق أضرار مادية كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة.

حماة الديار

حماة الديار

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرائق

إخماد حريق نشب بأراض زراعية في منطقة الكسوة

إخماد حريق نشب بأراض زراعية في منطقة الكسوة