الرئيسية / الأخبار / الأخبار الدولية / موسكو: واشنطن لا تخفي أهدافها لتغيير السلطة في روسـيا

موسكو: واشنطن لا تخفي أهدافها لتغيير السلطة في روسـيا

اجتماع مجموعة الاتصال حول أوكرانيا هذا الأسبوع
موسكو: واشنطن لا تخفي أهدافها لتغيير السلطة في روسـيا

أعلن سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي أن واشنطن لا تخفي أن الهدف من عقوباتها يتمثل في تهيئة الظروف الاقتصادية والاجتماعية لإحداث تغيير في السلطة بروسيا.
وقال ريابكوف أمس في جلسة استماع في مجلس الدوما خصصت لمناقشة العلاقات الروسية – الأمريكية: إن موسكو ستواجه العقوبات الأمريكية أحادية الجانب لسنوات طويلة، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستتحمل كامل المسؤولية إذا ما طال هذا الوضع لأمد يدفع المؤرخين في المستقبل لوصفه بالحرب الباردة الثانية.مشيرا إلى أن موسكو تتبنى موقفا متوازنا إزاء العقوبات الأمريكية.
وأكد أن روسيا ليست مستعدة لتقديم تنازلات للولايات المتحدة بشأن القضايا الأساسية، لكنها مستعدة للبحث عن توازن المصالح وإيجاد قاسم مشترك قدر الإمكان, معتبراً أن واشنطن تحاول في الحقيقة إجبار موسكو على إعادة النظر في سياستها الخارجية.
وقال: إن الولايات المتحدة، التي دائما سعت إلى فصل بلدان رابطة الدول المستقلة عن روسيا، بدأت بتنفيذ هذه الخطة بنشاط خاص منذ بداية العام الحالي، مضيفاً: إن أنصار السياسة المعادية لروسيا حصلوا على ورقة بيضاء للانقلاب، وذلك وفقاً لشعار «الغاية تبرر الوسيلة».
وأشار ريابكوف إلى أن قوميين متشديين أصبحوا قوة أساسية في هذه العمليات, مضيفاً: ثم قرروا معاقبتنا..أولا بسبب تعبير سكان القرم وسيفاستوبل عن إرادتهم بحرية وسلام، ثم بسبب الموقف من الأحداث في جنوب شرق أوكرانيا، وحول العلاقات الروسية – الفرنسية قال يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للسياسة الخارجية أمس: إن أي قرار بشأن حاملتي المروحيات الفرنسيتين من طراز ميسترال سواء كان ذلك بتسليمهما أو بإعادة الأموال المدفوعة لقاءهما سيناسب روسيا ويكون مقبولاً لديها.
ونقلت وكالة الأنباء الروسية «تاس» عن أوشاكوف قوله للصحفيين بعد مرور يومين على محادثات بين الرئيس بوتين ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند: كلا الخيارين مناسب لنا فأما السفن أو الأموال التي أنفقت من أجل شراء الحاملتين الفرنسيتين.
وفيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية أعلن أوشاكوف أن موسكو ستفعل كل ما بوسعها من أجل عقد اجتماع لمجموعة الاتصال لتسوية الأزمة الأوكرانية في مينسك الأسبوع الحالي.

من جهة أخرى أكد أوشاكوف أن القمة الروسية – الفرنسية التي عقدت السبت الماضي في مطار «فنوكوفو» بموسكو أظهرت «عناصر تفاهم» حول الوضع في أوكرانيا وغيره من القضايا ويأتي ذلك بعد أن دعا الرئيس الأوكراني بيوتر بوروشينكو إلى عقد لقاء جديد لمجموعة مينسك ثلاثية الأطراف بأسرع وقت للتوصل إلى وقف إطلاق النار جنوب شرق البلاد بدءا من اليوم,وجاءت الدعوة خلال لقاء بوروشينكو ممثل منظمة الأمن والتعاون في إطار مجموعة مينسك الثلاثية خايدي تاليافيني,فيما أعلنت سلطات جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين عن عدم جاهزيتها بعد لإجراء لقاء مينسك ، وأشارتا إلى أنه يجب عليهما الاستعداد لذلك أولاً.
كما أكد رئيس برلمان دونيتسك آندريه بورغين أن انسحاب المدفعية الثقيلة يعتبر شرطا ضرورياً لاتخاذ الخطوات القادمة في تنفيذ الهدنة جنوب-شرق البلاد.

Moscow-City

.

.

عن الادارة

إدارة الشبكة - تصميم - تحرير -متابعة
x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجوء-لاجئيين

إعادة السوريين من ألمانيا الى سوريا اعتباراً من صيف 2018

Sorry, but you do not have permission to view this content.